أكتب .. صوَر .. وثَق
إنتهاكات حقوق الإنسان

حلقة إذاعية: عمال أردنيون وأجانب في مهب الكورونا

الخميس 16 نيسان 2020

تناولت الحلقة المشتركة بين منظمة صحافيون من أجل حقوق الإنسان وراديو البلد واقع العمال الذي يعتمدون على الكسب اليومي سواء كانوا أردنيون أو غير أردنيين وأثر الحظر المفروض منذ آذار الماضي وإغلاق كافة المنشآت والحياة عامة في الأردن.

تحدث الزميل همام العسعس مفصلا للزميل محمد العرسان مقدم الحلقة عن أثر الحظر على عمل عمال من الجنسية المصرية الذي يعتمد عملهم على الكسب اليومي وكيف هي ظروفهم اليومية مستندا على تقريره المصور الذي أعده بدعم من المنظمة.
تشكل العمالة المصرية 70% من حجم العمالة المهاجرة في الأردن، ما يشير إلى أن شريحة واسعة من العمال الأجانب تضرروا بشكل كبير، نظراً لعدم حصولهم على أي نوع من المساعدات، بالإضافة لعاملات المنازل غير النظاميات، وهي فئة من الواجب الالتفات لها.

فيما قدمت مديرة مركز تمكين للمساعدة القانونية، ليندا الكلش عرضًا حول الواقع الاقتصادي لتلك الفئة والأثر المترتب على توقف عملها مستندة على المعايير الدولية في الحماية.
وشارك في الحلقة عامل مياومة تحدث عن واقعه الاقتصادي في ظل الحظر.
فيما شاركت الزميلة عهود محسن في الحلقة، مستعرضة تفاصيل تقريرها حول واقع العاملين في قطاع المبيعات وتحديدًا المندوبين.
فيما ارتكز حوار العرسان مع الخبير الاقتصادي ومدير مركز الفينيق للدراسات الاقتصادية أحمد عوض على الآثار الاقتصادية المترتبة على السوق الأردني والفئات الأكثر تضررًا منه وقراءة في القرارات الصادرة في ضوء قانون الدفاع.
تنقسم منظومة العمال في الأردن بحسب أرقام دائرة الإحصاءات العامة للعام 2018 تنقسم إلى 84.9 عمال بأجر “عمال مياومة” و 40% -50% وهو ما يمثل 210 آلاف أسرة “السجل الوطني لوزارة التنمية الإجتماعية” و 15% أصحاب الأعمال الصغيرة إضافة إلى أن 23% من العاطلين عن العمل متزوجون وبناءً على ذلك فهم مدرجون تحت مظلة الفقر سلفاً.
وبين أن نحو 150 ألف أسرة ترزح تحت خط الفقر تتلقى الدعم الاقتصادي من مؤسسات حكومية أو شبة حكومية على النحو التالي بحسب أرقام دائرة الإحصاءات العامة 30 ألف منتفعون من صندوق الزكاة و30 ألف من تكية ام علي و105 آلاف أسرة من صندوق المعونة الوطنية.

استمع إلى كامل الحلقة على قناة ساوندكلاود

شاهد الحلقة على الفيسبوك

أضغط هنا


أضف تعليق

 

*