أكتب .. صوَر .. وثَق
إنتهاكات حقوق الإنسان

متساوون- الحلقة الثانية عشرة- الإعلام وحقوق الإنسان ما الذي تغير؟

الأربعاء 18 نيسان 2018

يواجه الصحفيون الكثير من التحديات عندما يقومون بتغطية قضايا ذات صلة بحقوق الإنسان.
الوصول إلى المعلومات، مضايقات متعددة من قبل السلطات، حجب معلومات، تهديد وتأثير على صناع القرار في مؤسسات الإعلام وأخرى.
في الحلقة الثانية عشرة والأخيرة من برنامج متساوون، تحدث الزميل محمد شما مع الخبير في حقوق الانسان، والصحفية دانه جبريل في الاستديو حول إشكاليات تعترض صحفيين يقومون بتغطية قضايا حقوق الإنسان.
هل يقوم الإعلام الأردني بتغطية قضايا حقوق الإنسان بشكل معمق وهل يقوم بنقل الانتهاكات بشكل واضح؟
وصف فادي القاضي واقع الإعلام الأردني الآن وقبل أكثر من عشر سنوات من حيث تأثر الاعلام بعدة عوامل ما جعل واقع الاعلام أكثر تعقيدا عن ذي قبل. فثمة مؤسسات صحفية ما تزال تواجه الكثير في من العقبات.

دانه جبريل، ترى أن ثمة وسائل إعلام ماتزال غير جدية في متابعة قضايا صعبة مثل اللاجئين وقضايا أمنية.
يتفق كلا الضيفين على أن لا يمكن تسمية الاعلام المتخصص بحقوق الانسان بالاعلام الحقوقي من باب أن جميع القضايا هي ذات صلة بحقوق الإنسان.
عبر الهاتف، تحدثت الصحفية نادين النمري عن جربته تغطيتها لقضايا الطفولة والأحداث، فيما تحدثت الصحفية هبة أبو طه عن تجربتها في تغطية القضايا الأمنية وإساءة المعاملة وذات الصلة بقضايا التعذيب.

هل هناك وعي كاف لدى الإعلاميين فيما يخص قضايا حقوق الإنسان بشكل واسع؟ هنالك الكثير من التحديات التي تعيق الصحفيين، كعدم وجود الحماية لهم والتي لا تتيح فرصة تغطية مختلف قضايا حقوق الإنسان بحرية تامة!
برنامج متساوون، أحد أنشطة منظمة صحفيون من اجل حقوق الانسان بالشراكة مع راديو البلد وبدعم من سفارة مملكة هولندا في الأردن.
متساوون برنامج اذاعي يطل عليكم كل اخر ثلاثاء من كل شهر على مدى عام كامل. متساوو ن سيتناول قضايا حقوقية وحريات العامة في الاردن، وفيه سنرصد وقائع وأحداث ونضعها بمقياس حقوقي منحاز للإنسان والحريات.
برنامج متساوون من إعداد زميلتي في المنظمة رامين الراميني، ومن المتابعة على السوشال ميديا في صفحتنا على الفيسبوك و التويتر الزميلة روزان القيسي وتقديم محمد شما.

استمع إلى الحلقة كاملة :


أضف تعليق

 

*