أكتب .. صوَر .. وثَق
إنتهاكات حقوق الإنسان

متساوون-الحلقة الحادية عشرة-أقساط مدارس مرتفعة: تؤثر على ميزانيات الأٌسر

الأربعاء 11 نيسان 2018

ميدان
لماذا يلجأ الأهالي لتسجيل أبنائهم في المدارس الخاصة؟ وهل سبق وأن طلبت إدارة المدرسة التي فيها أولادكم، إلى طلب مالي لقاء نشاطات هنا وهناك، وهل – وهل الرسوم المدرسية ثابتة في كل عام؟
في الحلقة الحادية عشرة من برنامج متساوون، تحدث المواطن مأمون أبو عدي، عن واقع أقساط المدرسة التي فيها أطفاله الاثنين يتعلمون، حيث أن الزيادات مستمرة، رغم أن مشكلته ليست تحديدا مع الأقساط بقدر عدم شعوره بالأمان جراء مدرسة غير مستقرة.
لكن الأقساط لدى أسر أخرى، تشكل أزمة كبيرة على مستوى انفاق الأسرة على الأقساط، والأنشطة والنقل العام.
حيث أن المدارس تقسم إلى ثلاثة تصنيفات، الأولى من ذوات الخمس نجوم وأكثر والثانية من المدارس لذوي الطبقة المتوسطة، و الأخيرة الفئة الثالثة. يعتقد منسق حملة ذبحوتنا المتخصصة في حقوق طلبة الجامعات والمدارس، أن الفئة الأولى هي التي لا تشكو أبدا من الارتفاعات المتتالية على الأقساط، فيما يبقى من نصيب ذوي طلبة المدارس من الفئة الثانية هم الأكثر شكوى من واقع تغول رأس المال على حقوقهم.
فيما يعتقد رئيس نقابة أصحاب المدارس الخاصة، د. منذر الصوراني أن المدارس لديها مسؤوليات ومهام نحو تحسين البيئة التعليمية التي جاءت مكملا للمدارس الحكومية ولتخفف من أعباء وكاهل المدارس الحكومية عبر استيعاب نصف مليون طالب.
نظام تأسيس وترخيص المؤسسات التعليمية الخاصة والأجنبية لسنة 2015 ينص في مادته (10 – ب) على أنه “لا يجوز للمؤسسة رفع الرسوم الدراسية او الاجور او البدلات اثناء العام الدراسي، كما لا يجوز زيادتها لاكثر من 5 % سنويا وفق مبررات توافق عليها الوزارة”.
يوضح مدير إدارة التعليم الخاص في وزارة التربية والتعليم، أمين شديفات، مهام ومسؤوليات وزارة التربية والتعليم المتمثل بضبط أقساط المدارس ضمن أسس وتعليمات، ولا يوجد تجاوزات، ومن ترتكب تجاوزت يتم التحقيق معها.

حذر شديفات المدارس الخاصة بعدم جوازية رفع الأقساط ضمن النسب المحددة، حيث أن ثمة مدارس ملتزمة وأخرى، يقترض أن يتقدم المواطن بالشكوى ضدها وعاد وأكد أن المدارس الخاصة التي تدرس النظام الدولي والمحلي لها أقساطها المختلفة معتبرا أنها سوق مفتوح.
غير أن السوق المفتوح على حد وصف المسؤول الحكومي، كان محل انتقاد لدى الناشط فاخر دعاس الذي اعتبره بالفعل سوقا مفتوحا للارتفاعات غير المبررة وكلها على حساب حقوق المواطنين.
برنامج متساوون، أحد نشاطات منظمة صحفيون من أجل حقوق الإنسان، ضمن مشروعها “تعزيز الحوار العام حول حقوق الإنسان” بمدعم من سفارة مملكة هولندا في الأردن.

أنقر هنا للاستماع إلى الحلقة الإذاعية التي تبث بالشراكة مع راديو البلد:


أضف تعليق

 

*